• ×
عبدالحي الغبيشي
بواسطة : عبدالحي الغبيشي

 2  0  1210
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وهاهي تشرق صفحة جديدة بيضاء على منطقة الباحة بصدور الأوامر الملكية وتعيين صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود لاستكمال مسيرة النهضة والبناء والتطور، من اللحظات الأولى التي تسلم فيها منصب الإمارة و هو يسير بخطى ثابته واثقة بإذن الله على طريق الاماجد من الاباء والاجداد تدفعها قوة الماضي وتحفها تطلعات المستقبل وأماله ، وما اشبه الليلة بالبارحة ونحن نسترجع ذكريات الماضي وعلاقة الملك سعود وأبنائه بالمنطقة وذلك من خلال زيارة الأمير حسام التفقدية للمحافظات ومشايخ القبائل في منازلهم ،أن هذه الذكريات تجعلنا نتجول فيها ليس بالخيال وحده بل بالفكر المؤمن إن الأنتماء الصادق هو الوقود الحقيقي لدفع عجلة الحب والحرص على المصالح العامة وما بين السلف والخلف عاشت المنطقة أحلى الذكريات ،أنها علاقة حب ووفاء متبادلة غرست وأثمرت وأتت أُكلها وهي ليست وليدة اللحظة ،أنما هي منذ ست عقود وذلك عندما قام صاحب الجلالة الملك سعود بن عبد العزيز يرحمه الله بزيارة المنطقة عام 1374هـ وهي أول زيارة يقوم بها ملك لأبناء غامد وزهران استغرقت ثمانية أيام شملت معظم أنحاء وقرى وقبائل المنطقة، تجول فيها بنفسه والتقى بالمواطنين تلك الزيارة ما زالت راسخة في أذهان الكثير،اعتمد فيها شق الطرُق وفتح العديد من المدارس وأفاض على الجميع بكرمه و سخائه ونبل عطائه بالنقود والكسوة، كانت رحلة شاقة عبر طرُق ترابية وعرة ، تعتبر أهم زيارة وحدث تاريخي مازال يذكرها الناس وبرغم من الظروف الصعبة للزيارة إلا أنها لم تحجب أسارير الفرحة وتلك الحفاوة البالغة التي قوبل بها هو وركبه الكريم لقد خرج أهالي القرى والقبائل لاستقبال العاهل العظيم والفرحة الجارفة التي غمرت الجميع ، كان يرحمه الله عندما زارها قبل ظهور النفط وبعد توليه مقاليد الحكم بعام يدرك أهميته وثروات هاتين القبيلتين غامد وزهران التي عرفت فيما بعد بالباحة ،وأنها مصنع للرجال وسلة غذاء ،وقد أكد جلالة في هذه الزيارات بكلمات حفظها التاريخ تدل على أن الروابط روابط أبوه وبنوه ليست مجرد علاقة حاكم بمحكوم حيث قال (( إن الرابطة التي تربط بين الحاكم والمحكوم هي عروة وثقى قوامها الدين والاعتصام بحبل الله وبحكم كتابه وسنة نبيه محمد وقوامها أن يكون القوي عندنا ضعيفاً حتى يؤخذ الحق منه والضعيف قوياً حتى يؤخذ الحق له ،إنكم تعلمون مدى اهتمامي بمصالحكم وبرفع شأنكم وإعزاز ببلادكم وإني عامل لذلك كل جهدي ثم إني أشارككم آمالكم وآلامكم وأعتبر كبيركم أبا وأوسطكم أخاً وصغيركم ابناً , إني عامل جهدي لما فيه صالحكم في دينكم ودنياكم )) ولقد اسفرت تلك الزيارة عن لحمة بين القيادة والمواطن ويتضح ذلك من خلال البرقيات التي كان يرفعها الأهالي ذلك ومدى حرصهم على التكاتف وأظهار الشجاعة سواء في الدفاع عن الوطن وفلسطين والولاء التام والتأيد له في جميع القضايا ولقد افرزت حرب البريمي عام 1375 ضد بريطانيا التي أعقبة زيارة الملك سعود بعام طبائع وأصول أهل المنطقة بالدفاع عن تراب الوطن بكل غالي ونفيس وفي هذا النموذج دلاله واضحه على ما نذكره وهو واحد من عشرات النماذج التي كان يرفعها أعيان ومشايخ غامد وزهران وهو : برقية لرؤساء قبيلة بلخزمر وشيخهم محمد بن صالح مما جاء فيها (بأن قبائلنا البالغ عددهم عشرون الف مقاتل نتبرع بأنفسنا وأموالنا لحماية وطننا العزيز واحة البريمي ....) أنها المشاعر الصادقة بين قادتنا وبين أهالي المنطقة الطيبين منذ عهد المؤسس ومنذ افتتاح أول إمارة بأسم غامد وزهران وتستمر مسيرة الحب والعطاء ويعزز ذلك الحب والأنتماء بتولي الأمير محمد بن سعود يرحمه الله عام 1407 في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد -يرحمهما الله ولقد ترأسها ما يقرب ربع قرن وقام على اداء مهامها على أكمل وجه وشهدت فترته العديد من المشاريع والانجازات كا المتشفيات والجامعات والسدود والطرق وحـرص على دعم المبادرات الخيرية والاجتماعية وكان يسانده ابنه سمو الامير فيصل ومازال الناس يذكرونه بالخير، بقى الوفاء والحب والود متصلاً بين الامير محمد وبين أهل المنطقة حتى بعد إعفائه من منصبه - يرحمه الله - ولا أدل على ذلك من تصريحه الصحفي لأهالي الباحة بعد إعفائه قائلاً:"يعلم الله إني أحبهم من كل قلبي وهم في قلبي وعيني دائما، ولي قصر بنيته في قذانه بلجرشي في الباحة سيكون سكني بينهم، فأنا منهم وفيهم وكلهم إخوان وأبناء أعزاء على قلبي" ولقد خلفه صاحب السموالأمير المثقف مشاري بن سعود في إمارة المنطقة وكان خير خلف لخير سلف أمضى سبع سنوات في الباحة، شهدت المنطقة خلالها تطور شمولي عام في جميع المجالات وإنجاز الكثير من مشاريع والبنية التحتيتة ويتجلى ذلك الحب والتقدير المتبادل بينه وبين أهالي المنطقة بعد ترك منصبه بعث رسالة مع الاستاذ علي غرسان والوفد الذي زاره في الرياض يعبر فيها عن اعتزازه بالفترة التي أمضاها بين أهل الباحة قال فيها: "بلّغ سلامي أهالي الباحة و أطلب السماح ومن له مظلمة فقلبي وقصري مفتوح له . احبكم غامد وزهران"
لقد حملت منطقة الباحة بين ضلوعها قلبا نابضاً بالعرفان تجاه القيادة الرشيدة أمدته روافد الأهتمام والرعاية والحرص على مصالح الناس يجب أن تسطر تلك الدروس بأحرف من نور يتعلمها الابناء والاحفاد والاجيال القادمة، وينتظم عقد المحبة والوفاء في حباته المتلالة بين أهالي الباحة وبين الأمير الطموح حسام بن سعود وهو الأبن الثالث من أبناء الملك سعود الذي تولى منصب الإمارة تحقيقاً لرؤى وتطلعات القيادة الرشيدة في خدمة المواطن ويتضح ذلك من خلال زيارته الميدانية الى الإدارات الحكومية واجتماعاته ومبادراته بزيارات المحافظات ومشايخ القبائل في منازلهم وقد سدد عندما قام بتوجيه تحول قيمة الاعلانات الترحيبية والاحتفالات إلى الجمعيات الخيرية حيث جبلات المنطقة على الكثير من العادات الحسنه ومنها الكرم و من طريف ذلك سقطت كلمة من لسان احد مشايخ قبائل تهامة وكانت بدافع الاستباق إلى نيل كرم واجب الضيافة ، ولقد قام الأمير حسام بن سعود يوم امس بزيارة تفقدية لمحافظة المندق استهل سموه جولته عدد من مشايخ المحافظة ومن ضمنها زيارته للشيخ فهد بن ذياب شيخ قبيلة بني كنانة كانت زيارة تاريخية نفخر بها بعيداً عن الاسراف والبذخ والهياط والقى الشيخ فهد كلمة ترحيبه بسموه الكريم نقتطف منها :" إن الكلمات لتذوب وتتوارى خجلاً كلما عظُم الخطبُ وارتفع المقام، وها هي كلماتي تلاشت ولا أرى إلا نوراً يتلألأ في جنبات ديارنا لما وطئتها أقدامكم الكريمة، فزِدْتُم فينا الشرف وارتفع منا المقام، وامتلأت قلوبنا برياحين السعادة الغامرة، فراحت تلهج بكرم أخلاقكم، وسمو مقامكم، وأياديكم البيضاء التي طالت الزمان والمكان، فما بلغتْ فيكم قطرة من فيض سموكم، ولا نهلت إلا النذر اليسير من رحيقكم ..الخ" واختتمها بشكره لصاحب السمو الملكي الأمير مشاري وهذة الكلمة نموذج علي الحب والأحترام والوفاء المتبادل بين أبناء المنطقة وأمارأهم ،وهي من صفات هذا المجتمع الازدي و تعتبر علامه مضيئه في تاريخهم منذ الازل فقد جاء ذكرهم في الخبر بأنهم أحسن الناس وجوهاً وأعذبهم واطيبهم أفواهاً وأصدقهم لقاءً وألينهم وأنقى قلوباً.

كتبها : عبدالحي الغبيشي

التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1438-08-29 06:13 مساءً ابن خرمان :
    سلمت يداك كاتبنا ومؤرخنا العزيز ..
    قلت فأجملت وأجدت في شرح علاقة المحبة بين القيادة والشعب المتوارثة عبر الأجيال .
    شكراً لأميرنا مشاري..
    وبداية موفقة بإذن الله لاميرنا حسام ..
    تقبل تقديري اخي عبدالحي .
  • #2
    1438-08-29 07:49 مساءً ملك العسل /بيدة :
    والنعم والله شكرلك*
    • #2 - 1
      1438-08-30 05:13 صباحًا فهد بن عطيه :
      اجدت اخي عبدالحي....
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:28 صباحًا الأحد 1 أكتوبر 1438.