• ×
جمعان عارف
بواسطة : جمعان عارف

 1  0  833
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تتسامى النفوس وتكبر وتتعالى الحناجر بالدعاء وتشكر ، في كل مرة نرى فيها يد الخير تُظِل من كُسرت انفسهم أو جار عليهم زمانهم فالجود هو عنوان دائم لأصحاب السمو أمراء المناطق وتوجيهاتهم الكريمة للتدخل ورفع المعاناة أو حتى بحل الاشكالية لا ينكرها إلا جاهل، وما لمسه القوم في الايام الماضية من توجيهات كريمه من سمو امير منطقة الباحة الامير حسام بن سعود لإعانة المسنين في قطاع تهمة وغيرهم لهوا عنوان للكرم وإحساس بالمسؤولية تجاه ابناء المنطقة فليس مستغرب أو حتى مستكثر ما قام به سموه فشمس الحق لا يغطيها الغربال وسوف استدرك هنا واتوقف والجم لسان المدح واسكت .
لأطرق السؤال المهم أين ؟ ولماذا ؟
أين مسؤولي الجهات الحكومية والجمعيات الخيرية عن مثل هذه الحالات الانسانية ؟ أم أن هناك مواضع اهم قد شغلتهم عن القيام بدورهم ؟
أين مشائخ القبائل وعرفاء القرى عن تلمس حاجة ابناء قراهم ؟
أم أنهم شُغلوا بتزيين بشوتهم للقاء المسؤولين ،اليس هذا من واجبهم(فأهل مكة أدرى بشعابها) فلو أن كل منهم قام بدوره وتلمس أصحاب الحاجة من ابناء قريته أو قبيلته لما وجد مستجدي ينتظر ولا هرمٌ جار الزمان عليه يعيش على فتات العطايا أو تلجمه عزة نفسه للبقاء خلف باب فقره اعواماً، ولا أرملة قد كُسر باب الستر عليها لخروجها لطرق باب التسول .
ولماذا؟ ينتظر المسؤول توجيه سمو امير المنطقة لقيامه بعمله هل عجز عن العمل أو أنه شغل بأمر أهم ، فمن يعجز يجب أن يتنحى فالله الحمد لدينا طاقات شابه تتنمى أن تخدم ابناء هذه المنطقة دونما ملل .

كتب : جمعان عارف

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1438-09-16 08:08 مساءً محمد أحمد الخزمري :
    كلام في الصميم اخي جمعان .. وفقك الله .
    بس لا يكون في نيتك الترشح لمنصب المشيخة والا العرافة !!!!خاصة مع المخصصات التي امر سيدي خادم الحرمين الشريفين .