• ×

الأحد 2 صفر 1439 / 22 أكتوبر 2017

محمد بن مساعد الزهراني
بواسطة : محمد بن مساعد الزهراني

 1  0  3243
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

صدر من المقام السامي أمر ( باعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية، بما فيها إصدار رخص القيادة على الذكور والإناث على حد سواء ) واحدث هذا القرار ضجة إعلامية واجتماعية واسعة بين مؤيد ومعارض وملتزم الحياد .
وهكذا هي طبيعة البشر فليس من الممكن أن يتفقوا على رأي واحد ولا أن يعجب قرار ما جميعهم .
فالمجتمع في طبيعته ينظر إلى القرار من زاوية واحدة وكأن السعوديات كلهن سيقدن السيارة وغفل أو تغافل أن الكثير الغالب من الشعب لا يستطيع إصلاح سيارته حين تعطلها إلا مع الراتب فكيف له بشراء سيارة أخرى لابنته أو زوجته .
إن القرار في ذاته لا يعارض شرعا كما قال ذلك أهل العلم ولا يعارض قيمة اجتماعية من القيم الثابتة لا سيما وقد تضمن القرار ضوابطا شرعية قد تكون مقيدة لإصدار الرخصة شأنها شأن النظارة عند من أصيب بضعف النظر .
إن القيادة الحكيمة – وهي كذلك – منذ أن نشأت هذه الدولة المباركة لم تتخذ قراراً إلا وقد درست كل جوانبه الإيجابية والسلبية وقدرت المصلحة العامة وما يتطلبه العصر من تطور وحداثة ومواكبة لنمو البلد الاقتصادي والاجتماعية مما سيكون له أثر أكيد على التركيبة السكانية شئنا أم أبينا .
ومن يمعن النظر في القرار السامي سيرى أنه ألجم أفواها كانت تنعق ليل نهار وتنادي بقيادة المرأة وجندت لهذا الملف كل طاقاتها من قنوات فضائية وغيرها ؛ وها قد صدر القرار الآن فأخرست كل تلك الأفواه .
ولسان حال القرار يقول ( عزيزي المواطن .. القرار قرارك )

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم