• ×

الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017

مدير جامعة الباحة: "مشروع البحر الأحمر" وجهة سياحية عالمية بالمملكة.. واستثمار أمثل لكنوز الوطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أنباء الباحة - الباحة : 
أكد معالي الدكتور نبيل بن عبدالقادر كوشك مدير جامعة الباحة أنّ "مشروع البحر الأحمر" يقوم على مرتكزات الرؤية السعودية 2030 ينطلق منها؛ ولذلك يعدّ من أبرز المبادرات الاستراتيجيّة والمشروعات الطموحة التي تقف جنبًا إلى جنب مع أخواتها من المشروعات والمبادرات الرائدة والمستدامة.
وأضاف الدكتور نبيل كوشك: إذا كانت الرؤية السعودية 2030 تقوم على ثلاثة مرتكزات جوهرية تتمثّل في العمق العربي والإسلامي، والقدرات الاستثماريّة الضخمة، والموقع الجغرافي الاستراتيجي الذي يعدّ أهم بوابة للعالم بوصفه مركز ربط للقارات الثلاث، وتحيط به أكثر المعابر المائية أهمية؛ فإنّ مشروع البحر الأحمر بناء على تلك الرؤية يحمل كلّ مقومات نجاحه من أول ما أطلق باكورته مهندس الرؤية السعودية 2030 ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- ليكون المشروع وفقاً لتلك الرؤية إضافة نوعيّة وتنمويّة واقتصاديّة بالتّساوق مع تلك المشروعات الكبرى والبرامج الطموحة التي تسير بخطٍ واحد ومتوازٍ مع برنامج التحوّل الوطني 2020 ورؤية 2030؛ لتكون السعودية -بإذن الله- محطة عالمية ووجهة استثمارية على كافّة الأصعدة والمستويات بالسّعي نحو استغلال كلّ شبر على هذا الأرض المباركة؛ نظير ما تحمله من كنوز متعدّد، وثروات متجدّدة لتعود بالنفع على أرض الوطن وأجيال المستقبل.
مشيراً إلى أنّ مشروع البحر الأحمر سيكون -بإذن الله- وجهة سياحية عالمية توضع على خارطة القطاع السياحي العالمي، ودعامة قوية لعصب الاقتصاد السعودي للارتقاء به عالمياً، ورافدًا ناجعاً من روافد البناء والنّماء والاستقرار لهذا البلد المعطاء، وفق مفهوم جديد في عالم الاستثمار الحقيقي لمقدرات وثروات المملكة المتعددة والمتنوعة، بناء على أعلى المعايير العالمية.
وختم مدير جامعة الباحة الدكتور نبيل كوشك بالقول: إنّ مشروع البحر الأحمر رسالة قوية لكلّ العالم بما يحمله المشروع من مقومات النجاح للسعي نحو تنمية الوطن وتعزيز اقتصاده، وهو رسالة تشي بأنّ السعودية دولة التطوير والحراك والتنمية، وهو رسالة إلى الجميع بأنّ المملكة العربية السعودية تمتلك كلّ الإمكانات الطبيعية التي تستطيع استغلالها والاستفادة منها في الوقت والظرف المناسبين بناء على رؤية واضحة، ودراسة ممنهجة لجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية؛ فضلا عن فتح المجال أمام رواد الأعمال من جيل الشباب، وهو رسالة -أيضاً- تشي بتطور في القطاع السياحي ما يسهم في إحداث نقلة نوعية في مفهوم السياحة بالتزامن مع القطاع الترفيهي؛ وفقا للمرتكزات الثلاث التي تقوم عليها رؤية السعودية 2030 وتخوض غمارها بالإنسان، والإعمار، والإنجاز، والبناء، والتنمية.
بواسطة : غرفة الأخبار
 0  0  1094
التعليقات ( 0 )