ثقافة

من الشارقة الشاعر البريكي لـ”انباء الباحة” .. ملتقى الا رسول الله “بأدبي الباحة” نشر للفكر السليم 

ضمن المشاركين في ملتقى الشعر الذي يقيمه نادي الباحة الادبي بشعار ” الا رسول الله ” كحملة تعريفية ورسالة محبة وسلامة عن النبي الكريم والذي انطلقت اعماله امس الخميس الثاني عشر من ربيع أول 1442 شارك الشاعر عبدالله البريكي مدير بيت الشعر بالشارقة من دولة الامارات العربية المتحدة والذي خصص مساحة لـ” أنباء الباحة” قال فيها الكثير من الحقائق حول الملتقى وضرورة المشاركة  الوجدانية بالشعر او المشاعر الصادقة من خلال المتابعين قال البريكي ” الشاعر في الأساس جزء من مجتمعه، مرتبط به ارتباطاً وثيقاً، يعيش أفراحه كما يعيش أتراحه، وتتأثر ذاته بما ترتبط به، وإن كنت أرى في الأساس أن الشعر هو البوح بمكنون الذات، لكن هذه الذات لا تعيش في غيبوبة عن الكون والوجود، إنما تختلف الرؤى وطرق معالجة الأفكار حسب الثقافة، والثقافة كذلك ترتبط بالمجتمع، والنظرة إليها متباينة، وأرى أن الشاعر ينطلق من خلال هذه المعطيات، ليعالج فكرة ما حسب رؤاه وأدواته”.

وحول الشعار الذي حمله نادي الباحة الأدبي وتسجيل الحضور في مثل هذه الحالات النكرانية ضد الهجوم على الرموز الدينية اضاف ” مثل هذه الملتقيات تحمل رسالة، لكني أرى أن الرسالة الأهم في مثل هذا الموضوع والتي أرى أن تصل إلى الطرف الآخر مع اختلافنا حول من هو، الرسالة هي نشر الفكر السليم في التعاطي مع مثل هذه القضايا، بحيث لا تخرج عن تعاليم من أقيم المهرجان من أجل أن نتعرف على الكيفية التي عالج بها قضايا الحياة، ورسم لنا منهجاً واضحاً في التعامل مع الآخر، وأتى إلينا بوحي السماء، والأهم هنا هو اتباعه ومحبته”.

اما رسالة البريكي الشعرية بلسان جمهور الإمارات العربية ” أنا واحد من هذا المجتمع المتسامح، مجتمع دولة الإمارات الذي أعيش تفاصيله، وأتقلب بنعم الله فيه، هذا المجتمع الذي يتحلى بخلق إسلامي، وبعادات عربية أصيلة، مجتمع يؤمن برسالة السماء، ويسعى من خلال رؤى القيادة وإيمانها العميق بالإنسانية إلى بث روح الجمال في الكون، ونشر رسالة التواصل بين الأمم على مبدأ إنساني يرى فيه الكل أنهم سواء، ومن أب واحد، وأن هذا الكون يتسع للجميع، هذا المجتمع الذي يؤمن بقيادته، ولا يخرج على ولي أمره ونعمته، وبذلك يتحقق له الأمن والأمان والعيش الرغيد، ويمد يد الخير للعالم، ويقول: دعونا نحب بعضنا ونتسامح”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.